أقامت مؤسسة أكتد يوم الأربعاء الموافق 24 كانون الثاني منتدى كسب التأييد والمجتمع المدني

 

أقامت مؤسسة أكتد يوم الأربعاء الموافق 24 كانون الثاني منتدى كسب التأييد والمجتمع المدني، والذي جاء ليعكس الحاجة لتشجيع عمل ابداعي ومنسق بين الجهات المعنية لدعم كل من المؤسسات المحلية والدولية ولتحسين قدرات الجمعيات المحلية فيما يتعلق بحملات كسب التأييد. هذا المنتدى هو ختام عام كامل من تمكين الجمعيات المحلية في شمال الأردن، والذي كان مدعوما من الاتحاد الأوروبي وتمت ادارته من المركز الوطني لحقوق الانسان بتمويل من الاتحاد الاوروبي. بمشاركة أكثر من 70 جمعية ومؤسسة محلية ودولية، ممثلون من السلطات المحلية وممثلون لمانحين التمويل والدعم.

"نحن عطشى للقيام بتغيير حقيقي" جملة مما قالته السيدة هالة مراد من مؤسسة دبين اثناء نقاش حول بيئة حملات كسب التأييد في الأردن، والذي لحقه عدة جلسات تدريبية في مجال كسب التأييد. بعد ذلك شارك الحضور في نقاش حول الدروس المستفادة والعقبات التي واجهتها الجمعيات وعزوا العديد من هذه التحديات الى ضرورة وجود عمل مختلف ومنسق بين العاملين في المجال. من ناحية أخرى قالت مديرة مؤسسة أكتد الأردن السيدة هناليا فريحان: " يجب على مقدمي الدعم ان يعوا حاجات المجتمع كما هي على ارض الواقع كما ينقلها الفاعلون المجتمعيون، كما أكدت مديرة مؤسسة خطوتنا على أهمية دور ومشاركة المؤسسات المحلية عن طريق المؤسسات الدولية قائلة: "نحن لسنا مشروعا تنفذونه".

هذا وقد اتفق جميع المشاركين على أهمية تقوية دور التنسيق بين الفاعلين المحليين في المجتمع المدني وحملات كسب التأييد. كما ان تقريرا مفصلا للمنتدى يركز على اهم العقبات والتحديات والفرص يتم نشره في نهاية شهر شباط من خلال مؤسسة أكتد.