المركز الوطني لحقوق الإنسان يعقد دورة بأساليب الاستعراض الدوري الشامل

 

بدأت في المركز الوطني لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء الموافق 7 تشرين الثاني 2017م دورة تدريبية لموظفيه في استخدام مؤشرات حقوق الإنسان ضمن تقارير الاستعراض الدوري الشامل التي يجري خلالها في جنيف استعراض سجلات حقوق الإنسان الخاصة بجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، مرة كل اربع سنوات ونصف السنة.

 

واستهل المفوض العام لحقوق الإنسان الدكتور موسى بريزات الدورة المنعقدة بالتعاون مع المعهد الدنماركي لحقوق الإنسان، بإعطاء مقدمة تفصيلية للحضور حول آلية الاستعراض الدوري الشامل.

وقال بريزات إن الاستعراض يمثل فرصة لجميع الدول للإعلان عن الإجراءات التي اتخذتها في إطار تحسين أحوال حقوق الإنسان ضمن بلدانها، والتغلب على التحديات التي تعيق المسار الحقوقي.

وألقى ممثل مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان الدكتور نضال الجردي محاضرة سلط خلالها الضوء على المبادئ التوجيهية لإعداد تقرير الاستعراض الدوري الشامل.
وألقت مفوض الحماية بالوكالة في المركز الوطني لحقوق الانسان نسرين زريقات محاضرة حول أساليب وطرق رصد حقوق الإنسان.

من جانبه شرح مدير ادارة التوعية والتدريب في المركز عيسى المرازيق مبادئ الاستعراض الدوري الشامل طبقاً لقرار مجلس حقوق الإنسان 1/5 المؤرخ 18 حزيران 2007، والذي ينبغي أن يعزز عالمية جميع حقوق الإنسان وترابطها وعدم قابليتها للتجزئة، وأن يكون بمثابة آلية تعاونية قائمة على معلومات موضوعية وموثوقة وعلى حوار تفاعلي؛ وأن يكفل التغطية العالمية والمعاملة المتساوية للدول كافة، ويُكمِّل آليات حقوق الإنسان الأخرى ولا يشكل تكراراً لها، وبذلك يشكل قيمة مضافة.

وتتناول الدورة على مدى يومين تمرينات عملية للمتدربين في مجالات استعراض تقارير الظل والاستعراض الدوري الشامل، وأساليب تقييم التقارير.