المركز يبدأ دورته الثالثة لرفع قدرات العاملين في المركز وفريق التنسيق الحكومي لحقوق الإنسان

بدأت في المركز الوطني لحقوق الإنسان امس دورة متقدمة في مجال الثقافة المجتمعية وحقوق الإنسان تستمر شهرا وذلك لرفع قدرات فريق التنسيق الحكومي لحقوق الإنسان وموظفي المركز. وتتناول الدورة موضوعات تتعلق بالحق في حرية المعتقد والفكر والدين، والشريعة الإسلامية وحقوق المرأة في التشريعات الأردنية وحقوق الإنسان في التنظيمات السياسية الإسلامية والتشريعات والممارسات الوطنية في مجال حرية المعتقد والخطاب الوطني لتعزيز قيم التسامح الديني والشريعة الإسلامية وحقوق الإنسان والفكر السياسي العربي وحقوق الإنسان والتحري الإيجابي في مجال هذه الحقوق. كما تتناول الدورة مقارنة بين الميثاق الغربي لحقوق الإنسان والشرعة الدولية لحقوق الإنسان وحقوق الإنسان في السياسة الدولية والنظرية النسوية وعلاقتها بحقوق الإنسان والمناهج المدرسية وجهود وزارة التربية والجامعات العربية في تعليمها ودور الإعلام العربي في تعزيز الحقوق ومجابهة التطرّف والتوازن بين الأمن وحقوق الإنسان. وقال مدير التدريب في المركز رياض الصبح في افتتاح الدورة ان كل مشارك سيعد دراسة لتحليل لقضية وإشكالية في مجال حقوق الإنسان على المستوى الوطني تظهر موقف القانون الدولي لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية ذات الصّلة بالقضية المطروحة. وتسعى الحكومة من خلال فريق تنسيقها لحقوق الإنسان إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان وحمايتها وتعزيز متابعتها وإجراءاتها حيال منظومة حقوق الإنسان بما ينعكس على المواطنين وتقديم الخدمة المثلى لهم. وهذه الدورة الثالثة هي بعد الدورة التأسيسية التي استمرت شهرين ضمن مشروع رفع قدرات فريق التنسيق الحكومي لحقوق الإنسان والدورة المتوسطة التي استمرت شهرا - بيترا