تقرير المركز حول مجريات إنتخابات نقابة المعلمين الأردنيين الدورة الثالثة


لتنزيل نسخة من التقرير اضغط هنا ( PDF )
مقدمة

الإطار القانوني لدور المركز الوطني في مراقبة الانتخابات:

دأب المركز الوطني لحقوق الإنسان على مراقبة مدى نزاهة وشفافية الانتخابات بشكل عام في الأردن حيث أن الانتخابات حقاً من حقوق الإنسان التي أقرها الدستور الأردني و المواثيق والاتفاقيات الإقليمية والدولية. إذ ينص قانون المركز الوطني لحقوق الانسان رقم 51 لسنة 2006، في مواده (4/ج، 5/أ ، 10/ب) على أن من بين أهدافه "تعزيز النهج الديمقراطي، والتحقق من مراعاة حقوق الإنسان، ومراقبة التجاوزات التي تقع على حقوق الإنسان والحريات العامة، وطلب أي معلومات أو بيانات أو إحصاءات يراها لازمة لتحقيق أهدافه من الجهات ذات العلاقة، وزيارة أي مكان عام يبلغ عنه أنه قد جرى أو تجري فيه تجاوزات على حقوق الإنسان"، وكذلك الاسهام في مساعدة نقابة المعلمين الاردنيين في تحقيق أهدافها المتمثلة بالارتقاء برسالة المعلم ومهنته وتطويرها والمحافظة على اخلاقياتها وتقاليدها، ورفع المستوى العلمي والثقافي والاجتماعي للمعلم، والمحافظة على حقوق المعلمين وكرامتهم، و تأمين الحياة الكريمة للمعلمين وعائلاتهم في حالة التقاعد والعجز والشيخوخة والوفاة.

بدأ التحالف الوطني لمراقبة إنتخابات نقابة المعلمين الأردنيين والذي يقوده المركز الوطني لحقوق الانسان من بحدود الساعة السابعة من صباح يوم الاربعاء الموافق 30/3/2016 بالتواجد في مراكز القتراع ومراقبة اجراءات يوم الاقتراع لإنتخابات نقابة المعلمين الاردنيين الدورة الثالثة بدءاً من إفتتاح مراكز الاقتراع وقيام المعلمين بالإدلاء بأصواتهم من أجل اختيار ممثليهم وإنتهاءً بعملية الفرز وجمع الاصوات وإعلان النتائج، إذ تم توزيع أعضاء الفريق الوطني على عدد من مراكز الاقتراع في مديريات التربية والتعليم، لتغطية ما نسبته 35% من مجموع الصناديق المخصصة للإقتراع، وقد بدأ المراقبون بإرسال أهم الأحداث والمعلومات الى مقر المركز الوطني لحقوق الانسان لرصد ومتابعة مجريات العملية الانتخابية ورصد مجريات يوم الاقتراع.

الإطار القانوني لعمل نقابة المعلمين الاردنيين، إستناداً الى قانون نقابة المعلمين الاردنيين رقم 14 لسنة 2011:
أولاً: تنص المادة رقم (2) من قانون نقابة المعلمين يكون للكلمات والعبارات التالية حيثما وردت في هذا القانون المعاني المخصصة لها ادناه ما لم تدل القرينة على غير ذلك:

  1.  الوزارة : وزارة التربية والتعليم.
  2.  الوزير : وزير التربية والتعليم.
  3.  النقابة : نقابة المعلمين الاردنيين.
  4.  الهيئة : المركزية الهيئة المنتخبة من هيئات الفروع في المحافظات.
  5.  هيئة الفرع : هيئة فرع النقابة في المحافظة.
  6. المجلس : مجلس النقابة.
  7.  النقيب : نقيب المعلمين.
  8.  المعلم : كل من يتولى التعليم او اي خدمة تربوية متخصصة في اي مؤسسة تعليمية حكومية او خاصة تخضع لاشراف الوزارة وحاصل منها على اجازة تعليم سارية المفعول.

ثانياً: تلتزم النقابة بموجب قانونها الخاص إستناداً الى نص المادة رقم (5) من القانون بما يلي: " أ. المحافظة على متطلبات العملية التربوية ورعاية مصلحة الطالب وعدم الاضرار بحقه في التعلم. ب. مراعاة احكام قانون التربية والتعليم ونظام الخدمة المدنية والتشريعات الاخرى. ج. عدم ممارسة الانشطة الحزبية. د. عدم التدخل بسياسات التعليم والمناهج والبرامج والمعايير المهنية وشروط مزاولة مهنة التعليم والمسار المهني والوظيفي للمعلمين. هـ. اللجوء الى الاساليب المشروعة في تبني مطالب المعلمين وخاصة الحوار".
ثالثاً: يعتبر الانتساب للنقابة الزامياً للمعلم نص المادة رقم (6) من قانون النقابة، وتلتزم الجهة المختصة في وزارة التربية والتعليم بتزويد المجلس بأسماء المعلمين.
رابعاً: يشترط بموجب نص المادة رقم (7) من قانون النقابة في عضو النقابة ان يكون: " اردني الجنسية، غير محكوم بجناية او بجنحة مخلة بالشرف، غير منتسب لأي نقابة اخرى، متمتعا بالاهلية القانونية، متفرغا لممارسة مهنة التعليم" .
خامساً: يفقد المعلم عضويته في النقابة بموجب نص المادة رقم (10) من قانون النقابة بقرار من المجلس في أي من الحالات التالية:

  1. اذا تخلف عن دفع الالتزامات المالية المترتبة عليه وفقا لاحكام القانون والانظمة الصادرة بمقتضاه.
  2. اذا ثبت للمجلس أن أياً من شروط الانتساب غير متوافرة او غير صحيحة.
  3. اذا تخلف عن اداء القسم.
  4. اذا فقد أي شرط من شروط العضوية.

الإطار القانوني لإجراء إنتخابات نقابة المعلمين الأردنيين الدورة الثالثة :

أولاً: في يوم الاثنين الموافق 28/3/2016 أعلنت لجنة الاشراف العليا على إنتخابات نقابة المعلمين الأردنيين أنها إستكملت كافة التجهيزات اللازمة لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر بتاريخ 30/3/2016، وتم إصدار قرار من نائب دولة رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم يقضي بتعليق دوام الطلبة في ذات اليوم مع الإبقاء على دوام المعلمين والمعلمات ليتسنى لهم المشاركة في الانتخابات والادلاء بأصواتهم.
ثانياً: أعلنت لجنة الاشراف العليا على إنتخابات نقابة المعلمين الأردنيين أعداد الناخبين بشكل تقريبي غير دقيق (غير محدد) لهذه الدورة حيث بلغ (89) ألف ناخب، ويسجل المركز على اللجنة عدم حصر عدد الناخبين بشكل دقيق، كما ويسجل وجود إنخفاض نسبي لعدد الهيئة الناخبة بالمقارنة مع عددها في الدورة الثانية (الدورة الماضية) والذي بلغ أكثر من (114) ألف ناخب كما أعلنت اللجنة أن عدد صناديق الاقتراع قد بلغ في هذه الدورة (363) صندوق في كل منها (150 - 400) ناخب حسب المنطقة.
ثالثاً: بلغ عدد المترشحين في هذه الانتخابات (691) مرشحاً على المقاعد الفردية و(23) مرشحاً على القوائم، موزعين في كافة محافظات المملكة.
رابعاً: تجرى إنتخابات نقابة المعلمين على مراحل ثلاث :
المرحلة الأولى : إنتخاب أعضاء الهيئة المركزية من عموم الناخبين.
المرحلة الثانية : إنتخاب إدارات فروع النقابة من الهيئة المركزية في كل فرع، حيث تنتخب هيئة الفرع في المحافظة رئيساً للفرع ونائباً للرئيس وأميناً للسر وأميناً للصندوق.
المرحلة الثالثة : إنتخاب مجلس النقابة، وذلك بإجتماع يضم الهيئة المركزية من كل الفروع لإنتخاب النقيب ونائبه و(13) عضواً لمجلس النقابة .
خامساً: أعلنت النقابة على موقعها الرسمي بأن مجلس النقابة قرر آلية إحتساب عدد أعضاء الهيئة المركزية بإعتماد (316) عضواً، بناءً على أعداد المعلمين المنتسبين والبالغة - حسب ما تم إعلانه على الموقع- حوالي (129ألف) معلماً ومعلمة في القطاعين العام والخاص، ضمن الطريقة الواردة في قانون النقابة ونظامها الداخلي على النحو التالي: "احتساب (12) مقعد لكل محافظة على شكل قائمة (أي 12×12=144 مقعد)، إحتساب مقعد عن كل مديرية (أي 42 مديرية ومركز الوزارة = 43 مقعد)، تطبيق نسبة : مقعد لكل(1000 معلم) أي (129 مقعد نسبة لعدد المعلمين)".

نتائج رصد مراحل الانتخابات:

غطت تقارير المراقبين مراحل العملية الانتخابية على النحو التالي:

أولا: مرحلة ما قبل الانتخابات: لم تغط تقارير المراقبين مرحلة إعداد سجلات الناخبين وتسجيل المرشحين والحملات الانتخابية.

ثانياً : الدعاية الانتخابية: لغايات تنظيم الدعاية الانتخابية أعلنت النقابة شروطاً خاصة للدعاية الانتخابية على موقعها الإلكتروني تمثلت بما يلي:

  1. يتعين على المرشح عند ممارسته الدعاية الانتخابية إحترام سيادة القانون وعدم تنظيم الاجتماعات وعقدها وإلقاء الخطب الانتخابية أو إجراء الدعاية الانتخابية في أماكن عمله.
  2. يحق للمرشح إستثمار ساعات وأوقات الاستراحة لغايات الدعاية الانتخابية مع عدم تعطيل سير الدوام الرسمي.
  3.  يتحمل المرشح مسؤولية أي ضرر ينتج عن الدعاية الانتخابية الخاصة به.

كما أعلنت النقابة محظورات الدعاية الانتخابية على موقعها الإلكتروني تمثلت بما يلي:

  1. إلصاق أي من (إعلان/بيان انتخابي/صور/رسوم/كتابات) على الجدران وأعمدة الهاتف والكهرباء والشواخص المرورية والأملاك العامة.
  2. استغلال الموقع الوظيفي والزيارات الرسمية لغايات الدعاية الانتخابية.
  3.  إثارة النعرات الطائفية ، الإقليمية ، العنصرية أو المساس بالوحدة الوطنية أثناء ممارسة الدعاية الانتخابية.
  4.  التعرض للمرشحين الآخرين بالإساءة.
  5.  استخدام صور أو رموز لأشخاص من غير المرشحين في الدعاية الانتخابية أو إضافة أي عبارات إلى اسم القائمة المغلقة أثناء الحملة الانتخابية.
  6.  عدم استخدام اللوازم العامة ( مركبات ، هواتف أرضية ، قرطاسيه ، تصوير ، البريد ) الخاصة بالمدارس والمديريات ومقرات النقابة وتجهيزاتها لغايات الدعاية الانتخابية.
  7. عدم استغلال الطلبة والمستخدمين لغايات الدعاية الانتخابية.

 

وأثناء قيام الفريق الوطني لمراقبة الانتخابات بمراقبة يوم الاقتراع سجل الملاحظات التالية:

  1. إستمرار الدعاية الانتخابية من خلال تعليق اليافطات والصور للمرشحين، حيث رصد الفريق يوم الاقتراع وجود دعاية إنتخابية بالقرب من مراكز الاقتراع وعلى أسوارها، وداخل غرف الاقتراع.
  2. عدم الالتزام من قبل بعض المرشحين من خلال استخدام أماكن يحظر إستخدامها لأغراض الدعاية الانتخابية، فقد تم رصد وجود عدد من الدعاية الانتخابية المختلفة داخل مراكز الاقتراع وفي المعزل الخاص بالمقترعين.


ثالثاً: مرحلة الاقتراع:

وتشتمل هذه المرحلة على الخطوات الرئيسية التالية:

  1.  تبدأ عملية الاقتراع في تمام الساعة الثامنة صباحاً وتنتهي في تمام الساعة الخامسة مساءً.
  2.  لا يسمح بالإقتراع إلا بإبراز بطاقة الأحوال الشخصية الصادرة عن دائرة الأحوال المدنية للناخب (حتى لو كانت منتهية) أو جواز سفر أردني ساري المفعول.
  3.  يتم التحقق من شخصية الناخب والتأكد من وجود إسمه في سجل الناخبين لهذا الصندوق و التأشير عليه، ويتم تسجيل البيانات في السجل الورقي.
  4.  يتم الانتخاب على ورقتين موقعتين ومختومتين من رئيس اللجنة:
  5. الورقة الأولى: الخاصة بالمرشحين عن المقاعد الفردية، وعلى الناخب أن يراعي عدد المقاعد الفردية المسموح له بانتخابهم على مستوى المديرية.
  6. الورقة الثانية: الخاصة بالقوائم المغلقة، وعلى الناخب أن يراعي عدم إنتخاب أكثر من إسم قائمه مغلقة واحدة ودون ذكر أسماء مرشحي هذه القائمة.
  7.  عند الإنتخاب : يتوجه الناخب إلى المعزل ليمارس حقه بالإنتخاب بطريقة سِرّية، ويضع كل ورقة اقتراع في الصندوق المخصص لها، ولا يجوز تصوير ورقة الاقتراع بأي وسيلة كانت.
  8.  لرئيس لجنة الاقتراع وفي حال الضرورة السماح لأكثر من ناخب بالدخول الى الغرفة شريطة المحافظة على سرية وسلاسة عملية الاقتراع ووجود أكثر من معزل.

أ‌- فتح صناديق الاقتراع:
وتتمثل هذه الخطوة في التحقق بعدد من الإجراءات مثل مدى الالتزام بموعد بدء الاقتراع في كل لجنة من لجان الاقتراع، وتخصيص صناديق اقتراع منفصلة لكل من الذكور والإناث مع التحقق من خلو الصناديق من أية أوراق عند بدء الاقتراع، ودرجة اليسر في وصول الناخب إلى مركز الاقتراع، أو وجود أشخاص من غير لجان الاقتراع والفرز في المراكز أثناء الاقتراع، وضرورة عد أوراق الاقتراع أمام الحضور.
ومن الضروري في هذه المرحلة إعداد محضر بداية الاقتراع والذي يشتمل على معلومات من أهمها عدد أوراق الاقتراع، توقيع المحضر، كما يشترط توفر سجلات ورقية بجداول الناخبين.
ومن الضروري أن تتوفر في المراكز نماذج للاعتراض، كما يجب أن تكون الصناديق في أماكن تتيح للمراقب رصد عملية الاقتراع، وأن يتوفر معازل تضمن خصوصية عملية الاقتراع.
بدأ الفريق الوطني لمراقبة الانتخابات يوم الاربعاء الموافق30/3/2016 بمراقبة العملية الانتخابية الخاصة بإنتخابات نقابة المعلمين الاردنيين الدورة الثالثة بدءاً من إفتتاح مراكز الاقتراع وقيام المعلمين بالإدلاء بأصواتهم من أجل اختيار ممثليهم وإنتهاءً بعملية الفرز وجمع الاصوات وإعلان النتائج، إذ تم توزيع أعضاء الفريق الوطني على عدد من مراكز الاقتراع في مديريات التربية والتعليم، لتغطية ما نسبته 35% من مجموع الصناديق المخصصة للإقتراع.

ب-عملية الإقتراع: تشمل الخطوات التي لا بد من ضبطها في هذه المرحلة للتحقق من مدى سلامة الاجراءات التالية:

  1. التحقق من فتح صناديق الاقتراع، قيام الناخب بالتوجه الى اللجنة لتسلم ورقتي الاقتراع ، يسجل الفريق الوطني قيام بعض اللجان بالبدء بعملية فتح بعض الصناديق دون إكتمال حضور أعضاء لجنة الإقتراع ولوحظ وجود رئيس لجنة وعضو واحد في بعض مراكز الاقتراع، كما ويسجل عدم إفتتاح صناديق الإقتراع في موعد محدد وكان هنالك تفاوت بين وقت إفتتاح الصناديق من مركز لآخر. يسجل الفريق سرعة إجراءات اللجنة بذلك.
  2. التحقق من شخصية الناخب و وجود إسمه في سجلات الناخبين. يسجل الفريق الوطني بأنه لم يتم تحديد مركز الإقتراع للناخب على الموقع الإلكتروني الرسمي لنقابة المعلمين الأردنيين بل تم الاكتفاء بإظهار معلومة (هل أن للمعلم حق بالاقتراع أم لا)، وكذلك لم يتم إظهار مركز الإقتراع للناخب لمعرفة مركز إقتراعه بالجداول هل كان وفقاً لإختياره الشخصي أم لا، كما ويسجل الفريق تفاجؤ عدد كبير من المعلمين من عدم إدراج أسمائهم في جداول الناخبين في أغلب مراكز الإقتراع، وخلو بيانات الجداول الانتخابية من المعلومات التي توضح سبب تحديد مركز الاقتراع هل هو وفقاً لمكان الإقامة أو الميلاد أو وفقاً لطلب الناخب، حيث تضمنت الجداول المعروضة في مراكز الإقتراع البيانات التالية : التسلسل، الإسم، الرقم الوطني، الرقم الوزاري،المدرسة، الصندوق.
  3. التحقق من أوراق الناخب الثبوتية وتطابق صورته مع بطاقة الأحوال المدنية أو جواز السفر، ويقع ضمن هذا الجانب ضرورة التحقق من شخصية المرأة المنقبة. يسجل الفريق التزام لجان الاقتراع والفرز بالتعليمات الناظمة لهذا الاجراء، بإستثناء ما قامت به بعض اللجان من عدم التحقق من شخصية المرأة المنقبة، ويسجل الفريق عدم إلتزام بعض اللجان قيامهم بإعتماد وثائق أخرى غير المعتمدة، مثل الوثائق التي تحمل الرقم الوطني (رخصة السوق، بطاقة التأمين الصحي).
  4. التحقق من التأشير على إسم الناخب في السجلات الورقية. يسجل الفريق التزام لجان الاقتراع والفرز بالتعليمات الناظمة لهذا الاجراء.
  5. التحقق من تسليم الناخب ورقتي الاقتراع بعد أن يتم التوقيع عليهما وختمها من قبل رئيس لجنة الاقتراع. يسجل الفريق التزام لجان الاقتراع والفرز بالتعليمات الناظمة لهذا الاجراء.
  6. التحقق من توجه الناخب الى مكان المعزل لغايات الكتابة أو التأشير على ورقة الاقتراع (التصويت). يسجل الفريق التزام باقي لجان الاقتراع والفرز بالتعليمات الناظمة لهذا الاجراء.
  7.  التحقق من طي ورقة الاقتراع أثناء وجود الناخب في المعزل بحيث لا يظهر إسم المرشح للعيان. يسجل الفريق التزام لجان الاقتراع والفرز بالتعليمات الناظمة لهذا الاجراء حيث قاموا بالتأكيد على المقترعين بطي ورقة الاقتراع في المعزل.
  8.  التحقق من توفير نماذج إعتراض في مراكز الاقتراع، يسجل الفريق عدم توفر نماذج إعتراض في بعض مراكز الاقتراع.

ج- إغلاق الصناديق و عملية الفرز:

  1. بعد انتهاء عملية الاقتراع يتم فتح الصندوق الخاص بالمرشحين عن المقاعد الفردية أولاً أمام المرشحين أو مندوبيهم، ثم الصندوق الخاص بالقوائم المغلقة، لم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات على هذا الاجراء.
  2. يتم عد الأوراق الموجودة في الصندوق والتأكد من مطابقتها لسجل المقترعين الورقي من حيث العدد، لم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات في هذا الاجراء، ويسجل الفريق تسلم بعض اللجان أوراق إقتراع أقل من عدد الناخبين الجداول
  3. تقوم اللجنة بقراءة كل ورقة اقتراع على حِده، وبصوت عالٍ، ويتم عرضها بوضوح على الحضور، ويتم تثبيت الصوت للمرشح على اللوحة المخصصة لذلك، لم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات على هذا الاجراء.
  4. يتم تثبيت جميع النتائج والملاحظات المتعلقة بعملية فرز الصندوق على نموذج جانبي للملاحظات لحين الانتهاء من فرز الصندوقين، يسجل الفريق التزام أغلب اللجان بهذا الاجراء.
  5. بعد الانتهاء من فرز الصندوق المخصص للمرشحين عن المقاعد الفردية تباشر اللجنه بفرز الصندوق المخصص للقوائم المغلقة وبنفس الآلية السابقة، ولم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات على هذا الاجراء.
  6. عند الانتهاء من فرز الصندوقين يتم تنظيم محاضر نتائج الفرز الخاصة بالصندوقين ويوقع من قبل أعضاء اللجنة ومن يرغب من المرشحين أو مندوبيهم. ، ولم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات على هذا الاجراء.

ملاحظات خاصة بعملية الفرز:

  1. إذا وجدت ورقة اقتراع للمرشحين عن المقاعد الفردية في صندوق القوائم المغلقة أو العكس فيتم احتسابها أثناء الفرز ضمن صندوق الاقتراع الخاص بها ولا تعتبر باطلة ، ولم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات على هذا الاجراء.
  2. إذا وجدت ورقة اقتراع مدون عليها إسم مرشح من مقطع أو مقطعين ولا يوجد من المرشحين الآخرين من يشترك معه بأي من هذه المقاطع فتحسب لصالح هذا المرشح، و لم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات على هذا الاجراء.
  3. إذا تكرر اسم نفس المرشح في ورقة الاقتراع الخاصة بالمقاعد الفردية فيحسب له صوتاً واحداً فقط. وكذلك إذا تكرر اسم نفس القائمة المغلقة في ورقة الاقتراع الخاصة بالقوائم فيحسب لها صوت واحد فقط، ولم يسجل الفريق الوطني أي ملاحظات على هذا الاجراء.

تم إبطال العديد من أوراق الاقتراع أثناء عملية الفرز في الحالات التالية:

  1.  الورقة غير المختومة بالخاتم الرسمي للانتخابات أو غير الموقعة من رئيس اللجنة.
  2.  تضمين إضافة إلى اسم المرشح / اسم القائمة عبارات أو إضافات تدل على الناخب.
  3.  لم يكن بالإمكان قراءة اسم المرشح / اسم القائمة المدون عليها.
  4.  شمول ورقة الاقتراع الخاصة بالمرشحين عن المقاعد الفردية على أسماء أكثر من عدد المقاعد المخصصة للمديرية.
  5.  شمول ورقة الاقتراع الخاصة بالقوائم المغلقة على أكثر من قائمة.
  6.  قام الناخب بكتابة اسم القائمة المغلقة على ورقة الاقتراع المخصصة للمرشحين عن المقاعد الفردية.
  7.  قيام الناخب بكتابة أسماء المرشحين عن المقاعد الفردية على ورقة الاقتراع المخصصة للقوائم المغلقة.

ثالثاً: إعلان النتائج :
بلغ عدد المقترعين ما نسبته 72.61% من إجمالي عدد الناخبين، ولم يسجل الفريق أي تجاوز وينتظر الفريق عرض نتائج الفرز بشكلها النهائي في مركز إستخراج النتائج.
أعلنت اللجنة العليا للإشراف على الانتخاب، النتائج الأولية لانتخابات نقابة المعلمين الأردنيين، في دورتها الثالثة. في فجر يوم الخميس الموافق 31/3/2016، التي عرضت على الموقع الالكتروني وسيتم إعلان النتائج بشكلها النهائي في مؤتمر صحفي مساء يوم الخميس الموافق 31/3/2016 .
وعلى ضوء ذلك و ما تقدم يؤكد المركز الوطني لحقوق الانسان أن الإنتخابات من حيث إجراءات الاقتراع ــــــــ بإستثناء عملية الجداول الانتخابية ــــــــــ قد تمت بشكل عام بشفافية وبنزاهة و فق الاجراءات المعتمدة، إلا أن إنتخابات نقابة المعلمين وعلى ضوء العدد الكبير لمشتركيها تتطلب إدارة مؤهلة ذات حياد ومهنية لإدارة العملية الإنتخابية، لضمان توفير أشخاص مؤهلين وقادرين على تنفيذ وتطبيق التعليمات الخاصة بكافة مراحل العملية الانتخابية.
وختاماً يتوجه المركز الوطني لحقوق الانسان بالشكر الجزيل لكوادر وزارة التربية والتعليم لما يقومون به من دور مهم بالإرتقاء برسالة المعلم ومهنته وتطويرها والمحافظة على اخلاقياتها وتقاليدها.
إعداد
المحامي طه المغاريز