تنفيذ جلسة تدريبية للمراقبين من مؤسسات المجتمع المدني في محافظة الكرك

الكرك: 3 ايلول 2016

استأنف التحالف الوطني لمراقبة الانتخابات النيابية لمجلس النواب الثامن عشر 2016 الذي يقوده المركز الوطني لحقوق الإنسان اليوم السبت الموافق 2016/9/3 جلساته التدريبية لفريق المراقبة والتي عقدت في محافظة الكرك، في مركز الحسن الثقافي، بتمويل من بعثة الاتحاد الأوروبي في الأردن. يهدف مشروع المراقبة إلى تشجيع المواطنين على المشاركة في العملية الانتخابية لتعزيز ثقة بهذه العملية، واجراء تقييم شامل لجميع مراحل المواطنين بالعملية الانتخابية، والمساهمة في نزاهتها، من خلال عملية المراقبة لكافة مراحل هذه الانتخابات، بالإضافة لتقديم التوصيات المتعلقة بإصلاح الاطار القانوني والإداري لهذه العملية. ومن خلال برنامج دعم المجتمع المدني في الأردن، فإن المركز الوطني لحقوق الإنسان سيتابع نشاطاته لعقد جلسات تدريبية للمراقبين من مؤسسات المجتمع المدني في محافظات المملكة كافة، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي لتعزيز مشاركة المجتمع المدني في مراقبة العملية الانتخابية.

حيث يتلقى المشاركون من المجتمع المدني في الجلسات التدريبية تدريباً شاملاً حول خطة عمل المراقبين يوم الاقتراع للتأكد من نزاهة الانتخابات وشفافيتها والتعامل مع أي خروقات أو تجاوزات أو مخالفات ويتطلب ذلك معرفة الأهداف المرجوة من هذه الانتخابات، وحقوق وواجبات المراقب بشكل عام، والإجراءات المتعلقة بمجريات العملية الانتخابية، وتعريف المراقبين بنماذج المراقبة وسبل تعبئتها وارسالها، والتطبيقات الالكترونية المستخدمة في عملية المراقبة. وما هي الخطوات الإجرائية التي لا بد من اتباعها لتحقيق رقابة فعالة وبذات الوقت داعمة للعملية الانتخابية برمتها.

يضم التحالف الوطني لمراقبة العملية الانتخابية ما يزيد عن (200) مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني، والذي يشارك في مراقبة العملية الانتخابية عبر فريق قوامه(5000) مراقب منهم(4000) مراقب ميداني يعملون على مراقبة مجريات العملية الانتخابية، و(1483) مراقباً لمتابعة مجريات العملية الانتخابية داخل مراكز الاقتراع.

يذكر بأن المركز الوطني لحقوق الانسان يقود التحالف الوطني لمراقبة العملية الانتخابية منذ عام 2007، وقد سبق له ان عمل على مراقبة الانتخابات النيابية( 2007 ، 2010، 2013)، وأصدر في نهاية كل انتخابات تقريراً شاملاً يبين الإجراءات وكذلك التجاوزات والدروس المستفادة.