المشاركة في أعمال المؤتمر والاجتماعات العامة المتعلقة بحقوق الإنسان

يشارك المركز الوطني لحقوق الانسان ممثلا بالمفوض العام الدكتور موسى بريزات ضمن الوفد الحكومي المشارك في اعمال اللقاء الخاص تحت عنوان "اي دور للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان في رصد وتفعيل التزامات الدول في اطار اهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس حول التغيرات المناخية" والمنعقد حاليا في مراكش – المغرب .

وسيناقش المشاركون في هذا المؤتمر خلال الفترة من 7-18/تشرين الثاني دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في تنفيذ خطة 2030 للتنمية المستدامة ومكافحة التغيرات المناخية ورصد تفعيل الالتزامات الحكومية وإعداد التقارير بشأنها. ،وفتح آفاق جديدة للمؤسسات الوطنية في مكافحة التغيرات المناخية، من خلال التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين (الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والشركات، الخ.).، ودور المؤسسات الوطنية المتمثل في حث حكوماتها على إدماج "حقوق الإنسان" في مفاوضات مؤتمر الأطراف بشأن تغير المناخ.ومساهمات المؤسسات الوطنية وافاق العمل.

يذكر بانه تم اعتماد اتفاق باريس الملحَق باتفاقية الامم المتحدة الاطارية بشأن تغير المناخ في 12 كانون الاول/ ديسمبر 2015 عقب المؤتمر الحادي والعشرين لللاطراف في اتفاقية تغير المناخ ، ويعد هذ الاتفاق الدولي والملزم قانونا نقطة تحول في الجهود الدولية الهادفة الى الحد من الاثار السلبية الناجمة عن تغير المناخ ، كما يعكس اجماع الدول على وجوب بذل كافة الجهود من اجل الحد من ارتفاع درجة الحرارة في حدود 2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل التصنيع والسعي للحفاظ على هذه الزيادات في حدود درجة ونصف مئوية.

ويكمن التحدي الذي يطرحه هذا المؤتمر رقم 22 في تنفيذ نتائج مؤتمر باريس بما في ذلك مسألة تمويل التكيف مع تغير المناخ ، كما توضح اتفاقية تغير المناخ واتفاقية باريس ، ان تغير المناخ هو مشكلة عالمية تؤثر على التمتع بمجموعة واسعة من حقوق الانسان بما في ذلك الحق في الحياة والماء والغذاء والصحة والسكن اللائق .